First Published: 2017-05-21

أجنحة جديدة تؤثث معرض بيروت الدولي لليخوت

 

المعرض يوسع نشاطه ويضم في دورته الجديدة أجنحة خاصة للمجوهرات المصقولة والمنتجات الفخمة والسيارات الفاخرة، ويساهم في دفع عجلة السياحة.

 

ميدل ايست أونلاين

صناعة موسمية

بيروت - إنطلقت السبت فعاليات "معرض بيروت الدولي لليخوت" في دورته العاشرة بمشاركة واسعة من عدة دول، وتميز بتوسيع نشاطه.

وتقام فعاليات المعرض، الذي يستمر أربعة أيام، في منطقة المرفأ السياحي، بمنطقة "المارينا سوليدير" (الجهة البحرية لبيروت)، بتنظيم من شركة "المجموعة الدولية للمعارض" لمدة أربعة أيام.

وتوقع المدير التنفيذي في الشركة، سامر عيتاني حضور 20 ألف شخص من مختلف الدول المشاركة، وهي إلى جانب لبنان تركيا، وقبرص وبريطانيا، وقطر، وإيطاليا، وهولندا.

وأشار عيتاني إلى مشاركة ثلاث يخوت في المعرض المقام برعاية الرئيس اللبناني، ميشال عون، ووزير السياحة، أواديس كيدانيان، تم تصميمها وصناعتها في لبنان في سابقة هي الأولى من نوعها.

وأضاف: "يتميّز المعرض بدورته العاشرة بتوسيع نشاطه حيث يضم جناحاً لعرض المجوهرات المصقولة والمنتجات الفخمة، وجناحاً للسيارات الفاخرة".

ويعد لبنان بلداً ساحلياً، حيث تقع جميع مدنه الرئيسية على قبالة البحر الأبيض المتوسط، وهي بيروت وطرابلس وصيدا وصور.

واعتبر جوزف خليل صاحب شركة "توب مارين" أن هذا المجال من أكثر القطاعات حساسية لمحيطه، لأنه صناعة موسمية، ففي الشتاء تخف الحركة وتركن اليخوت في الموانىء، ويعود النشاط خلال فصل الصيف.

ويرى جوزف خليل (رئيس مجلس إدارة الشركة) أن صناعة اليخوت في لبنان تتطلب اهتمام من الدولة ومن رجال الاعمال، لأن الصناعة اللبنانية تتميّز بجودتها العالية التي تضاهي الصناعات العالمية.

وقال "مواد تصنيع اليخوت من فايبر كلاس مستوردة من أميركا بمواد محلية، ولدينا شهادات الجودة من بلد المنشأ مباشرة. أما التصاميم فنحن نقدمها وفق متطلبات الزبون نفسه وتنفذ بتقنيات حديثة".

ويأتي المعرض هذا العام بعدما حقق لبنان تقدّماً نوعياً خلال السنوات الأخيرة على مستوى تطوير واجهته البحرية، من خلال تنفيذ مشاريع فخمة تجعله مؤهلاً ليصبح مركزاً لأسلوب عيش مُترَف تميّزه بصمة كبار المهندسين والمصمّمين المعماريين العالميين.

 

منظمات دولية تتهم الجيش اللبناني بتعذيب لاجئين سوريين حتى الموت

قطر أبعد ما تكون عن الخروج من ورطتها

العبادي يستبق نهاية المعركة لتهنئة العراقيين بـ\'الانتصار الكبير\'

بوتفليقة يطالب فرنسا بالاعتراف بجرائمها الاستعمارية

قذيفة مجهولة تنمي فوضى الاقتتال في العاصمة الليبية

انتهت مناورات قطر وحان وقت الرد الخليجي الحاسم


 
>>