First Published: 2017-06-21

شكوك تحوم حول مادتي التاريخ والجغرافيا في البكالوريا بتونس

 

اساتذة مصححون ينتقدون عدم التطابق بين المواضيع والبرامج الرسمية، ووزارة التربية تندد بالتشويش على سير الامتحانات الوطنية.

 

ميدل ايست أونلاين

تونس - من لمياء ورغي

صياغة المواضيع تتجاوز قدرات الطلبة

تونس - بعد تناقل اخبار عن وجود تسريبات لمواد هامة خلال اجراء امتحانات البكالوريا في تونس وماصاحب ذلك من لغط، عاد الجدل مجددا مع تقدم اساتذة مصححين بعريضة الى وزارة التربية ينتقدون فيها عدم التطابق بين محتوى الاسئلة المقدمة في مادتي التاريخ والجغرافيا والبرامج الرسمية.

وردت وزارة التربية التونسية بحزم على العريضة التي قدمها اساتذة التاريخ والجغرافيا بمحافظة جندوبة والمشككة في مصداقية الامتحان.

واجتاز اكثر من 130 الف مترشّح اختبارات امتحان الباكالوريا 2017 وتواصلت إلى غاية 14 يونيو/حزيران، وسيكون اجراء اختبارات دورة المراقبة من الفترة الممتدة من 27 وإلى غاية 30 من نفس الشهر.

وأفاد الاستاذة في عريضة ممضاة تبنتها نقابة للتعليم الثانوي انهم لاحظوا وجود عدم تطابق بين محتوى بعض المواضيع في مستوى الاصلاح والبرامج الرسمية بالنسبة لشعبتي الآداب والاقتصاد والتصرف، وهو ما من شانه المس من حقوق التلاميذ والتأثير على نتائجهم.

ووجه عدد من اساتذة التّاريخ والجغرافيا عريضة تحمل 54 إمضاء واعتبروا من خلالها أنّ ذلك يحرم الطلبة من حقهم في النّجاح ويؤثر على النّتائج.

والمصححون لامتحان الباكالوريا في دورتها الرئيسية طالبوا من وزارة التربية بتدارك ما اعتبروه اخلالات من شانها أن تهضم حقوق التلاميذ وتمس من سمعة المادتين ومدرسيهما وفق نص العريضة.

ويأخذ الجدل حول الظروف التي يجرى فيها هذا الامتحان حيزا كبيرا من اهتمام التونسيين وسط تشديد الاحتياطات التي تلجأ اليها وزارة التربية التونسية بالتنسيق مع وزارتي الدفاع والداخلية من أجل تأمين مراكز الاختبار وحسن سير الامتحانات.

واعتبر الاساتذة ان صياغة الموضوع ومحتوى الاصلاح يتجاوزان في بعض جوانبهما قدرات التلاميذ المعرفية والمهارية، كما اشاروا الى عدم ورود قائمة موحدة في التعريفات في ما يخص الانشطة المهارية للتلاميذ.

ودعا الموقعون على العريضة وزارة التربية الى ضرورة تشريك اساتذة المادتين في طرح المواضيع عبر لجان في الغرض.

وقال عمر الولباني المدير العام للامتحانات بوزارة التربية في تصريح للاذاعة الخاصة "صبرة اف ام" أن عن هذه العريضة تهدف للتشويش على سير الامتحانات الوطنية.

وقال الولباني ان الوزارة لم تتلق الى حد الساعة نسخة من هذه العريضة وهو ما يؤكد توجه بعض الاطراف نحو التشويش على الامتحانات من خلال بث اخبار لا اساس لها من الصحة.

والبكالوريا في تونس من أهم الامتحانات، وتجرى تحت حراسة أمنية مشددة، وأوراق الأسئلة تنقلها الشرطة وحتى الجيش في المناطق البعيدة.

بعد رواج أخبار على مواقع التواصل الاجتماعي وفي وسائل الاعلام التونسية عن وجود تسريبات لبعض المواد في امتحانات البكالوريا، سارعت وزارة التربية والتعليم الى توضيح الامر وفك اللبس بتأكيدها ان ما وقع لا يعدو ان يكون محاولات غش فردية وليس تسريبا للامتحان الوطني والمصيري في حياة الطالب.

ونفى رئيس ديوان وزير التربية التونسية عادل الجربوعي حصول أي تسريب في الاختبارات الكتابية لامتحان بكالوريا 2017 في دورته الرئيسية، مؤكدا أن ما حدث فعلا، هو مجرد محاولات غش فاشلة.

وأضاف أن ما راج عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشأن تسريب اختبار مادتي الرياضيات والاقتصاد لا أساس له من الصحة.

 

منظمات دولية تتهم الجيش اللبناني بتعذيب لاجئين سوريين حتى الموت

قطر أبعد ما تكون عن الخروج من ورطتها

العبادي يستبق نهاية المعركة لتهنئة العراقيين بـ\'الانتصار الكبير\'

بوتفليقة يطالب فرنسا بالاعتراف بجرائمها الاستعمارية

قذيفة مجهولة تنمي فوضى الاقتتال في العاصمة الليبية

انتهت مناورات قطر وحان وقت الرد الخليجي الحاسم


 
>>