First Published: 2017-06-24

سيارات تيسلا الفارهة لا ترضى باقل من موسيقى 'استثنائية'

 

مع تزايد الطلب على منتجاتها، عملاقة العربات الكهربائية تعمل على اطلاق خدمات بث اغان خاصة بها.

 

ميدل ايست أونلاين

لمنافسة 'سبوتيفاي' و'آبل ميوزيك'

واشنطن – تضع تيسلا لتصنيع السيارات الكهربائية الفاخرة نصب اعينها شيئا اخر غير معالم الطريق، اذ تدرس الشركة اطلاق خدمتها الخاصة لبث الموسيقى في مسعى لمنافسة خدمات رائدة في هذا المجال مثل "سبوتيفاي" و"آبل ميوزيك" و"تايدل" و "ديزر".

وانطلقت الشركة بالفعل في مباحثات مع شركات الموسيقى من أجل تنفيذ هذه المهمة، الساعية لتنويع مصادر دخل الشركة والتعويل على امكانيتها الذاتية لتقديم تجربة موسيقية استثنائية اثناء القيادة.

وشملت المباحثات جميع العلامات الرئيسية فيما يخص ترخيص الملكية لخدمة الموسيقى التي تأتي مع السيارات الخاصة بها، والتي يتم تجهيزها مسبقاً بلوحة أجهزة قياس عالية التقنية وإمكانية الاتصال بشبكة الإنترنت.

ولا تتواجد رؤية واضحة لدى مصادر صناعة الموسيقى حول الطموحات الكاملة لشركة تيسلا إلا انها تعتقد انها مهتمة في تقديم مستويات متعددة من الخدمة مثل توفير إذاعة على شبكة الإنترنت مشابهة لخدمة باندورا.

واجابة على سؤال لماذا لم تتجه تيسلا ببساطة إلى دمج الخدمات القائمة مثل سبوتيفاي التي تمتلك ما لا يقل عن 50 مليون مشترك في خدمتها أو خدمة آبل الموسيقية التي لديها 27 مليون مشترك في جميع سياراتها من البداية، وقال متحدث باسم تيسلا "نعتقد أنه من المهم أن يكون لدينا تجربة استثنائية في السيارة حتى يتمكن زبائننا من الاستماع إلى الموسيقى التي يريدونها من أي مصدر يختارونه".

ويغذي طموح الشركة ونزعتها الاستقلالية نمو الطلب على سياراتها الفاخرة، اذ عملت الشركة على تسليم أكثر من 100 ألف سيارة في شهر يناير/كانون الثاني وحصلت على 400 ألف طلب مسبق لنموذج سيارتها "موديل 3".

وكان إيلون ماسك المؤسس والرئيس التنفيذي للشركة ألمح سابقا إلى أن الشركة تعمل على استكشاف منتجات الموسيقى، حيث صرح انه من الصعب جداً حالياً العثور على قوائم تشغيل جيدة أو خوارزميات مطابقة للموسيقى التي يريدون للزبائن أن يسمعوها أثناء القيادة.

 

منظمات دولية تتهم الجيش اللبناني بتعذيب لاجئين سوريين حتى الموت

قطر أبعد ما تكون عن الخروج من ورطتها

العبادي يستبق نهاية المعركة لتهنئة العراقيين بـ\'الانتصار الكبير\'

بوتفليقة يطالب فرنسا بالاعتراف بجرائمها الاستعمارية

قذيفة مجهولة تنمي فوضى الاقتتال في العاصمة الليبية

انتهت مناورات قطر وحان وقت الرد الخليجي الحاسم


 
>>