First Published: 2017-06-26

لو لم تكن جماعة الاخوان لما كان داعش

 

كان مخططا لقيام دولة الاخوان في مقابل السماح بقيام دولة الهلال الشيعي.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: فاروق يوسف

تبجحُ اردوغان بإسلامه السياسي المعتدل افتُضح أمرُه من خلال علاقة النظام التركي بالجماعات الإرهابية المقاتلة في سوريا والعراق.

أراد الاخواني المعتق أن يوهم الأوروبيين بانه يمكن أن يكون شريكا مع احتفاظه بكل صلاته المريبة بالتنظيمات التي ستكشف عن وجهها الإرهابي.

المعادلة التي صاغها الرئيس التركي لم تكن محكمة.

فالغرب الذي دخل في مفاوضات معقدة مع إيران من أجل ملفها النووي بالرغم من أنه كان على معرفة بصلاتها مع الجماعات الإرهابية كان على دراية بما يتضمنه ملف السلطان العثماني من أوراق تدينه.

لم تفشل تركيا في الانضمام إلى أوروبا لأن غالبية سكانها من المسلمين كما كان يُشاع بل لأن أوروبا كانت تتوقع أن ينتهي الأمر بتركيا إلى تصدير الإرهاب إليها بسبب تغلغل الفكر الاخواني في مراكز القرار بتركيا التي تتصرف بطريقة عقائدية.

لقد نجح اردوغان في مرحلة ما أن يضفي نوعا من العصرنة على سلوك الإخواني الذي يرى في وجوده فرصة لتصفية الحسابات مع العالم الذي يحيط به. ساعده في ذلك وضع اقتصادي مريح عاشته تركيا في ظل تدهور اقتصادي إقليمي.

غير أن اردوغان لم يكن في إمكانه أن يفصل الاقتصادي عن العقائدي حين حلت نكبة الاخوان في مصر.

لقد جن جنونه حين أدرك أن الجذر المصري للاخوان في طريقه إلى الاقتلاع. وهو الشعور نفسه الذي سيطر على ردة الفعل الإيرانية.

ما هو السر في ذلك الاتفاق المريب على التآمر على دولة، قرر شعبها إلا ينضم إلى حفلة القتل المجانية التي تُدار بإشراف أطراف إقليمية لم تعد معنية بإخفاء مسؤولياتها؟

السر يكمن في ذلك الدور التخريبي الهائل الذي لعبته جماعة الاخوان في العالم العربي عبر عقود من سنوات عملها السري والعلني.

جماعة الاخوان هي الأصل. وما الأحزاب والجماعات والتنظيمات الإرهابية بغض النظر عن مذهبها الديني وأهدافها السياسية سوى فروع تدين بالولاء العقائدي والتاريخي لذلك الأصل.

لو لم تشهد مصر ثورتها ضد حكم الاخوان لغطى السواد مناطق كثيرة من العالم العربي. قد يكون اهتزاز عرش السلطان العثماني واحدا من أهم العلامات التي نتجت عن سقوط الاخوان.

كان مخططا لقيام دولة الاخوان في مقابل السماح بقيام دولة الهلال الشيعي وهو ما ينسجم مع القول الأميركي بأن هناك دولا ستختفي من العالم العربي في غضون سنوات.

لقد خططت جماعات الإسلام السياسي وهي الجماعات السياسية الوحيدة في العلم العربي التي لم تُضرب لإعادة انتاج المنطقة بما يقوي مفهوم الفتنة التاريخية بهدف العودة بالمنطقة إلى ما قبل العصر الحديث.

في واحدة من أسوأ لحظات العمى السياسي التي اجتاحت الولايات المتحدة كان ذلك المخطط مدرجا ضمن قائمة الإنجازات المريحة. وهو ما أطلق دولة مثل قطر والتي عرفت قيادتها بميولها الاخوانية في السباق اللاهث لتحقيق نبوءات معلمي الاخوان الأوائل.

وهي ذات النبوءات التي يسعى حزب شيعي طائفي مثل حزب الدعوة إلى العمل على تحقيقها من خلال تأجيل قيام دولة جديدة في العراق بعد أن اقتلع الاحتلال الأميركي الدولة القديمة من أساسها.

الآن تبدو الحقائق أكثر وضوحا مما كانت عليه يوم ساد الهيجان الشعبي في ظل التفخيخ الإعلامي لظاهرة الربيع العربي.

من أبرز تلك الحقائق ما افتضح من علاقات ربطت ممولي وداعمي جماعة الاخوان بالجماعات الإرهابية التي اتضح بما لا يقبل الشك أنها مجرد جيوب مقاتلة تدين بالولاء لفكر الاخوان المسلمين.

ما فعلته الدول التي فجعت بانهيار مشروعها في إقامة دولة اخوانية تمتد على أراض عربية في شمال أفريقية أنها زادت في شراستها الإعلامية المعادية للدول التي أحبطت شعوبها ذلك المشروع وبالأخص مصر.

قد يبدو الموقف الإيراني من مصر غريبا في اتساقه مع الموقف التركي، غير أنه سيكون واضحا ما أن ندرك أن ما حدث في مصر قد أحبط مسعى إيران لإنشاء هلالها الشيعي بعد أن تم دفن دولة الاخوان.

جماعة الاخوان باعتبارها قاعدة للفكر والعمل الإرهابيين هي القاسم المشترك الذي يجمع بين دول محور الإسلام السياسي وهي أيضا المدرسة التي تخرج منها جميع عتاة مجرمي الإرهاب. لذلك فإن الحرب على الإرهاب يجب أن تبدأ باقتلاع جذوره.

 

فاروق يوسف

 
فاروق يوسف
 
أرشيف الكاتب
العيش مع فئران الاخوان
2017-07-05
هذه العربة وما من حصان
2017-07-04
لمَ لا تنصت قطر إلى الآخرين؟
2017-07-03
حزب الله باعتباره مشكلة عربية
2017-07-02
الموصل حطاما. ما الذي تبقى من العراق؟
2017-07-01
صنائع بريمر التي تحكم العراق
2017-06-29
ثنائيات صادمة في زمن مأساوي
2017-06-28
لو لم تكن جماعة الاخوان لما كان داعش
2017-06-26
الحل في مصر أيها القطريون
2017-06-24
المتغير السعودي واستحقاقات العصر
2017-06-22
المزيد

 
>>