First Published: 2017-06-26

شركة اميركية تستعد للإنقاذ المالي لتاكاتا اليابانية

 

الشركة العملاقة تطلب اشهار افلاسها بعد فضيحة الخلل في الوسائد الهوائية المنتجة لها، و'كي سيفتي سيستمز' ستشتريها مقابل 1.6 مليار دولار.

 

ميدل ايست أونلاين

فترة حرجة

طوكيو - قدمت شركة تاكاتا اليابانية لصناعة الوسائد الهوائية طلبا لإشهار الإفلاس وحمايتها من الدائنين في الولايات المتحدة واليابان وقالت إن شركة كي سيفتي سيستمز ومقرها الولايات المتحدة ستشتريها مقابل 1.6 مليار دولار.

وفي أكبر عملية إفلاس بين المصنعين اليابانيين، تواجه تاكاتا التزامات وتكاليف بعشرات المليارات من الدولارات ناجمة عن عمليات استدعاء ودعاوى قضائية على مدى نحو عشر سنوات، إذ تم الربط بين وسائدها الهوائية وما لا يقل عن 17 حالة وفاة في أنحاء العالم.

وقدمت وحدتها الأميركية تي.كيه هولدنغز طلب إشهار إفلاس بموجب الفصل الحادي عشر من القانون الأميركي في ديلاوير الأحد بالتزامات تتراوح بين عشرة مليارات و50 مليار دولار بينما قدمت الشركة الأم اليابانية طلبا أمام محكمة طوكيو الجزئية في ساعة مبكرة الاثنين.

وتشير تقديرات طوكيو شوكو ريسيرش إلى أن إجمالي التزامات تاكاتا يبلغ 1.7 تريليون ين (15 مليار دولار).

وقال محام للشركة إن الالتزامات النهائية ستتوقف على نتيجة المناقشات مع العملاء من شركات صناعات السيارات الذين تحملوا الجزء الأكبر من تكاليف تبديل المنتجات المعيبة.

وتفتح هذه الطلبات الباب أمام عملية الإنقاذ المالي من شركة كي سيفتي سيستمز لتوريد المكونات ومقرها ميشيغان.

وفي صفقة استغرق الإعداد لها 16 شهرا، اتفقت كي سيفتي سيستمز على الاستحواذ على عمليات تاكاتا الناجعة بينما سيتم إعادة هيكلة العمليات المتبقية لمواصلة إنتاج الملايين من أجهزة نفخ الوسائد الهوائية التي تحل محل الأجهزة المعيبة بحسب ما ذكرته الشركتان.

وستحتفظ الشركة الأمريكية بجميع موظفي تاكاتا وعددهم 60 ألفا في 23 دولة وكذلك بمصانعها في اليابان. ويهدف هذا الاتفاق إلى السماح لشركة تاكاتا بمواصلة العمليات دون مشاكل وبأقل قدر من التعطيل لسلسلة الإمداد.

وتتوقع الشركتان استكمال الاتفاقات النهائية لعملية البيع في الأسابيع المقبلة وإتمام عمليتي إشهار الإفلاس في الربع الأول من 2018.

تأسست تاكاتا كشركة منسوجات في 1933 وبدأت في إنتاج الوسائد الهوائية عام 1987 وشهدت أزهى عصورها حين صارت ثاني أكبر منتج لمنتجات الأمان في العالم. وتنتج الشركة أيضا ثلث أحزمة الأمان المستخدمة في جميع المركبات التي تباع في أنحاء العالم إلى جانب مكونات أخرى.

وقالت بورصة طوكيو إنه سيتم إلغاء إدراج سهم الشركة في 27 يوليو/تموز. وخسر السهم 95 بالمئة من قيمته منذ يناير/كانون الثاني 2014 مع تنامي عمليات الاستدعاء.

 

منظمات دولية تتهم الجيش اللبناني بتعذيب لاجئين سوريين حتى الموت

قطر أبعد ما تكون عن الخروج من ورطتها

العبادي يستبق نهاية المعركة لتهنئة العراقيين بـ\'الانتصار الكبير\'

بوتفليقة يطالب فرنسا بالاعتراف بجرائمها الاستعمارية

قذيفة مجهولة تنمي فوضى الاقتتال في العاصمة الليبية

انتهت مناورات قطر وحان وقت الرد الخليجي الحاسم


 
>>