First Published: 2017-06-27

آيسلندا.. استوديو مفتوح لكل قوالب الأعمال السينمائية

 

الجزيرة الأوروبية تشهد تصوير أفلام عالمية لتنوع الطبيعة الصالحة لتصوير قصص الخيال العلمي والتاريخ والإثارة وحروب الفضاء والرياضة.

 

ميدل ايست أونلاين

'صراع العروش' فوق ثلوج الجزيرة

ريكيافيك - تشكل آيسلندا بمناظرها الطبيعية الخلابة واحة مثالية لتصوير الأفلام السينمائية والمسلسلات التلفزيونية.

وشكل صدع ألماناجيا الشهير في جنوب الجزيرة ساحة المواجهات في الجزء الرابع من مسلسل "غيم أوف ثرونز" (صراع العروش) بمناظره الساحرة الحافلة بالأحداث التاريخية.

وقال لايفور داغفنسون رئيس شركة الإنتاج الآيسلندية "ترونورث" التي تستحوذ على 90% من السوق، إن التنوع جد كبير لدرجة يمكننا أن ننتج كل المشاهد تقريبا.

وأضاف: "يمكننا أن نصور في آيسلندا في إطار عمل عن هذا البلد أو لأحداث يفترض أنها تجري في هيمالايا أو منغوليا أو سيبيريا أو غرينلاند أو حتى كوكب آخر في أفلام الخيال العلمي".

وكثيرة هي الأعمال التي صورت في الجزيرة خلال السنوات الأخيرة، من المسلسلات التلفزيونية مثل "صراع العروش" و"سينس 8" و"بلاك ميرور" مؤخراً إلى أشهر الأعمال الهوليودية، من قبيل "ستار وورز" (حرب النجوم) و"جيمس بوند" و"فاست أند فيوريوس 8" (السرعة والغضب).

ويجد المخرجون في آيسلندا مناطق جرداء وغير مأهولة تستخدم في أفلام التشويق أو سيناريوهات عن نهاية العالم أو مشاهد مستقبلية.

وفي العام 2016، بلغ رقم أعمال شركات الإنتاج التلفزيوني والسينمائي المحلية مستوى قياسيا قدره 20 مليار كرونة (190 مليون دولار).

وتخضع عمليات التصوير لقواعد محددة، لا سيما في المناطق المحمية في البلاد المقدرة عددها بحوالي مئة، حيث من الضروري الحصول على رخصة من الوكالة الآيسلندية للبيئة.

وبالرغم من تزايد رخص التصوير الممنوحة منذ العام 2013، فلا تزال شروط الحصول عليها صارمة جدا، بحسب ما أكد أدالبيورغ غوتورمسدوتير بالنيابة عن الوكالة.

ويمنع منعا باتا إلحاق الضرر بالثروة النباتية والحيوانية، وفي حال إزاحة أصغر حجرة، ينبغي إعادتها إلى مكانها الأصلي.

 

منظمات دولية تتهم الجيش اللبناني بتعذيب لاجئين سوريين حتى الموت

قطر أبعد ما تكون عن الخروج من ورطتها

العبادي يستبق نهاية المعركة لتهنئة العراقيين بـ\'الانتصار الكبير\'

بوتفليقة يطالب فرنسا بالاعتراف بجرائمها الاستعمارية

قذيفة مجهولة تنمي فوضى الاقتتال في العاصمة الليبية

انتهت مناورات قطر وحان وقت الرد الخليجي الحاسم


 
>>