First Published: 2017-06-27

الدوحة توهم القطريين بأرقام مغلوطة لإظهار قدرتها على الصمود

 

القطريون يشعرون بوطأة الضغوط في ظل مكابرة قطر وهروبها للأمام من ورطتها بعد قرار القطيعة العربية والخليجية.

 

ميدل ايست أونلاين

حركة اقل من عادية في مطار حمد الدولي

الدوحة – تصر قطر على المكابرة في ما يتعلق بما يلحق بها من ضرر سياسي واقتصادي نتيجة قرار المقاطعة العربية والخليجية، لإظهار قدرتها على الصمود من خلال نشر أرقام وبيانات اقتصادية متناقضة مع واقع الحال.

ووضعت المقاطعة العربية والخليجية لقطر بسبب دعمها وتمويلها للإرهاب ضغوطا على قطاع السياحة القطري، حيث تشهد فنادق الدوحة التي تكون في العادة ممتلئة في عطلة عيد الفطر انخفاضا حادا في معدلات الإشغال.

وأظهر مسح أجرته رويترز شمل خمسة فنادق كبرى أن متوسط معدل الإشغال بلغ نحو 57 بالمئة يوم الأحد أول أيام عطلة عيد الفطر الذي عادة ما يتجمع فيه الأصدقاء والأسر معا لتناول الطعام والصلاة وقضاء العطلات.

وقال موظف بفندق من فئة الخمسة نجوم "كان الفندق في العادة يكتظ بالسعوديين والبحرينيين لكن ليس هذا العام".

وقدر ويل هورتون المحلل المعني بشؤون الطيران أن مطار حمد الدولي، أحد أكثر المطارات ازدحاما في الشرق الأوسط، سيتعامل في أوائل يوليو/تموز مع 76 بالمئة من الرحلات الجوية التي سجلها في نفس الفترة قبل عام بخسارة تبلغ نحو 27 ألف مسافر يوميا.

وتحاول قطر اظهار قدرتها على تحمل أعباء القطيعة الدبلوماسية والاقتصادية بنشر أرقام تبدو بعيدة عن الواقع.

وفي هذا السياق قال مطار حمد الدولي في بيان الثلاثاء إنه شهد فترة عيد "مزدحمة جدا" مع مرور 580 ألف راكب عبر المطار بين التاسع عشر والخامس والعشرين من يونيو/حزيران. ولم يقدم أرقاما للمقارنة لفترة العيد في العام الماضي.

وفي العادة يمثل الزوار من بقية دول مجلس التعاون الخليجي نحو نصف اجمالي عدد الزائرين لقطر ومن ثم فإن قرار السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات الدبلوماسية وخطوط النقل مع الدوحة في الخامس من يونيو/حزيران يلحق ضررا شديدا بحركة السفر.

وقال هورتون المحلل لدى مركز كابا الاسترالي للطيران "على افتراض استمرار القيود ستعمل الدوحة في أوائل يوليو (تموز) بطاقة استيعابية أقل عن مستواها قبل عام، وهو رقم يمثل تحديا لمنطقة يحقق فيها كل شهر مستوى قياسيا على أساس سنوي".

ولا تلوح في الأفق انفراجة للأزمة التي شهدت قيام أربع دول عربية بإصدار إنذار للدوحة كي تغلق تلفزيون الجزيرة وتقطع العلاقات مع إيران وتغلق قاعدة تركية وتدفع تعويضات. تضرر السفر الجوي

وجرى إلغاء مئات الرحلات الجوية الأسبوعية من قطر وإليها بالفعل بسبب الخلاف. وسيخسر مطار حمد الرسوم التي تدفعها شركات الطيران والمسافرين وكذلك الإيرادات من متاجر الأسواق الحرة والمطاعم.

وتمثل الرحلات الجوية التي علقتها الدول العربية الأربع نحو 25 بالمئة من رحلات الخطوط الجوية القطرية المملوكة للحكومة وهي أحد أكبر ثلاث شركات طيران في المنطقة.

وقالت الخطوط الجوية القطرية التي مركزها مطار حمد، الثلاثاء إن 510949 من ركابها سافروا عبر المطار في الأيام السبعة الماضية. ولم تذكر أرقاما للمقارنة.

وفي الرابع عشر من يونيو/حزيران قال أكبر الباكر الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية إن غالبية عمليات الشركة لم تتأثر بالقيود التي فرضتها الدول العربية الأربع.

وقال رشيد أبوبكر المدير لدى تي.آر.آي للاستشارات في دبي إن قطاع السياحة والفنادق والمطاعم ومنشآت أخرى سيتعين عليهم العثور على مصادر جديدة للخدمات والسلع بتكلفة أعلى في بعض الحالات بسبب المقاطعة.

وأضاف قائلا "من المرجح أن يجبر انخفاض كبير في وصول الزوار الفنادق ومطوري العقارات على إعادة تقييم استراتيجياتهم وأولوياتهم وهو ما يحتمل أن يتسبب في تأجيل بعض المشاريع السياحية التي يجري العمل فيها".

وتقول اللجنة المعنية بتنظيم كأس العالم لكرة القدم في قطر إن العقوبات لا تؤثر على الاستعدادات للبطولة وإنه تم توفير مصادر بديلة لمواد البناء.

وقالت قطر إن 46 ألف غرفة ستكون جاهزة لاستضافة المشجعين بحلول موعد بطولة كأس العالم 2022.

وفي مارس/آذار بلغ عدد الفنادق في قطر 119 فندقا بها 23347 غرفة وفقا للهيئة العامة للسياحة.

وتطوير سياحة الأعمال والسياحة الترفيهية جزء من مساعي قطر لتطوير اقتصادها بعيدا عن الاعتماد على عوائد النفط والغاز.

وتهدف الدوحة إلى زيادة مساهمة قطاع السياحة في الناتج المحلي الإجمالي إلى 5.2 بالمئة بحلول 2030 من نحو 4.1 بالمئة حاليا مع زيادة عدد العاملين في القطاع بنحو 70 بالمئة إلى 127900 موظف.

لكن اذا أصرت على المكابرة وانكار علاقتها بالإرهاب مع تمسكها بسياسة أضرت بأمن المنطقة، فإن ورطة قطر قد تكلفها غاليا فيما بدأ القطريون بالفعل يشعرون بتأثير قرار المقاطعة.

 

منظمات دولية تتهم الجيش اللبناني بتعذيب لاجئين سوريين حتى الموت

قطر أبعد ما تكون عن الخروج من ورطتها

العبادي يستبق نهاية المعركة لتهنئة العراقيين بـ\'الانتصار الكبير\'

بوتفليقة يطالب فرنسا بالاعتراف بجرائمها الاستعمارية

قذيفة مجهولة تنمي فوضى الاقتتال في العاصمة الليبية

انتهت مناورات قطر وحان وقت الرد الخليجي الحاسم


 
>>