First Published: 2017-06-28

رؤية بترايوس حول استقلال إقليم كردستان العراق!

 

يكفي النظر لاقتصاد تصدير النفط من دولة كردية لمعرفة صعوبة تحقيق الاستقلال الكردي. موقف بغداد وطهران وانقرة السياسية عراقيل اكبر وأخطر.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: مير عقراوي

من هو بترايوس: هو ديفيد بترايوس جنرال عسكري أميركي معروف، كان أحد القادة العسكريين الأميركيين في حربي أفغانستان والعراق، وقائد قوات التحالف الدولية بين عامي 2007 – 2008، كما كان بترايوس رئيسا لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية خلال عامي 2011 – 2012.

في مقابلة أخيرة له لوسائل إعلام أسترالية تحدث بترايوس عن التطورات الجارية منذ فترة قصيرة في إقليم جنوب كردستان، حيث في مقدمتها الإستفتاء المزمع إجراءه في الاقليم، في اليوم الخامس والعشرين من شهر أيلول القادم وفق ما ذكره السيد مسعود بارزاني رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني ورئيس الاقليم (المنتهية ولايته دستوريا!) لأجل إستقلال الاقليم والانفصال عن العراق وتأسيس الدولة الكردستانية فيه، وقد ترجم أوميد عبدالكريم ابراهيم المقابلة ونشرها في موقع "صوت العراق".

قال بترايوس بعدما أنصف الأكراد في حقهم، في دولة مستقلة "الاستقلال ليس سهلا حاليا".

قد يُفهم من هذا التصريح العائم لبترايوس إن الاستقلال لاقليم كردستان العراق قد يكون سهلا في قادمات الأيام، أو إنه – على الأقل – بالإمكان إقامته في المستقبل.

ثم قال بترايوس "حكومة إقليم كردستان قرَّرت إجراء إستفتاء الاستقلال، إلاّ أن من الصعب أن يعلنوا الاستقلال."

جدير بالذكر لقد جاء في ترجمة موقع "سبه ى" التابع لحركة التغيير الكردية ما يلي من تصريح بترايوس حول الاستفتاء القادم في إقليم كردستان: "الاستفتاء الذي دعا اليه مسعود بارزاني لا يكون عاملاً لتأسيس دولة كردية".

وقد علَّلَ بترايوس صعوبة إعلان الاستقلال لاقليم كردستان العراق خلال، أو بعد عملية الاستفتاء القادمة أنه: "خلال رئاسته لوكالة الإستخبارات المركزية الأميركية، أجرى تقييما وتَوصَّلَ الى رؤية مفادُّها أنه لكي تستطيع حكومة إقليم كردستان إعلان دولة متماسكة، فإن من الضروري تصدير 800 ألف برميل نفط الى الخارج يوميا، على أن يكون سعر البرميل الواحد 105 دولارات على الأقل".

بعدها أضاف بترايوس "حكومة إقليم كردستان في الأيام الخالية من الأزمات تنتج 800 ألف برميل يوميا، وتصدِّر قسما من هذا الإنتاج بسعر 40، الى 50 دولار للبرميل الواحد، لذلك فإن كردستان بحاجة للمساعدة من بغداد".

إن كلام بترايوس أعلاه يعني لكي يتمكن إقليم جنوب كردستان الاستقلال وتأسيس الدولة الكردية عليه تصدير 800 الف برميل من النفط يوميا، وبسعر 105 دولارات (على الأقل!) للبرميل الواحد كما جاء في تصريحه، وهذا لا يمكن بالنسبة لاقليم جنوب كردستان، لأن الاقليم حاليا – كما هو معلوم – ليس دولة رسمية، بل هو تابع للعراق وجزءً منه وفق التقسيمات التي حدثت لكردستان بعد إتفاقية سايكس – بيكو البريطانية، الفرنسية من عام 1916 من القرن العشرين الماضي. ثم كيف تساعد بغداد في إستقلال وانفصال إقليم كردستان عنها، حيث هي كانت وما زالت تعتبره جزءًا لا يتجزأ منه، ومن وحدة أراضيها وسيادتها الوطنية، لا بل إن بغداد تعتبر إن بيع الاقليم للنفط هو مخالف للدستور العراقي، وهذا ما لم يوضحه لنا بترايوس في مقابلته للصحيفة الأسترالية، أي في كيفية مساعدة بغداد لاقليم كردستان بهدف الاستقلال وتأسيس الدولة الكردية فيه؟

لذلك بإمكان الدول الرسمية والعضو في منظمة أوبك وحدها أن تبيع نفطها بالسعر الذي أشار اليه بترايوس، ولهذا السبب الأساسي إستغلَّت تركيا إقليم كردستان العراق فآبتاعت نفط كردستان بثمن بخس وزهيد لا يتعدى العشرات من الدولار للبرميل الواحد من النفط، أو من 40 - 50 دولارا للبرميل الواحد من النفط الكردي كما قرأنا أعلاه كلام بترايوس بهذا الخصوص.

أخيرا قال بترايوس حول إستقلال إقليم كردستان العراق: "في حال إستقلال كردستان، فإن عليها عقد إتفاقية مع بغداد وأنقرة، لكي تستقل عن العراق سلميا".

الكلام أعلاه لبترايوس وجيه ومنطقي وسليم، بخاصة فيما يتعلَّق الأمر باستقلال إقليم جنوب كردستان وانفصاله عن العراق سليما، لكنه – كما أعتقد – إنه إعجازي أيضا، لأنه كيف تعقد بغداد وأنقرة بهكذا إتفاقية تخص إستقلال جنوب كردستان وقيام الدولة الكردية وتأسيسها في الاقليم الجنوبي من كردستان، هذا ناهيك عن ايران ومعارضتها الشديدة، مثل تركيا لاستقلال إقليم جنوب كردستان وتأسيس دولة كردستانية فيه، وماذا بشأن الأجزاء الأخرى من كردستان، بخاصة الجزأين الشمالي منها، حيث تتقاسمه تركيا، وهو أكبر أجزاء كردستان من حيث المساحة والسكان، ثم الشرقي منها، حيث تتقاسمه ايران، وهو ثاني أكبر أجزاء كردستان من حيث المساحة والسكان أيضا. ولهذا السبب تبدي تركيا وايران الحساسية الشديدة والمفرطة إزاء قيام دولة كردية في إقليم كردستان العراق، ولهذا أيضا تحاول تركيا بكل قوتها وثقلها وإمكاناتها دون قيام إقليم فدرالي في كردستان سوريا، التي هي رابع وأصغر جزء من أجزاء كردستان؟

في مقابلة الصحيفة الأسترالية مع بترايوس فإننا لم نسمع، أو نقرأ عنه كلاما وسطرا واحدا عن القضية الكردية في الأجزاء الأخرى من كردستان، أو كيف يمكن إقامة دولة كردية في إقليم كردستان العراق، وذلك بمعزل عن الأجزاء الأخرى من كردستان؟

 

مير عقراوي

 
مير عقراوي
 
أرشيف الكاتب
رؤية بترايوس حول استقلال إقليم كردستان العراق!
2017-06-28
قيام دولة كردستان والحظر الدولي
2017-06-21
حول الإستفتاء القادم لإقليم كردستان
2017-06-19
المزيد

 
>>