First Published: 2017-06-28

ألمانيا تنشد استئناف مفاوضات اتفاقية التجارة عبر الأطلسي

 

ميركل تدعو لتحريك المفاوضات بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حول الاتفاقية رغم مواقف ترامب منها وانتقاداته الموجهة أساسا لألمانيا.

 

ميدل ايست أونلاين

هل يلين ترامب؟

برلين - دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الثلاثاء إلى تحريك المفاوضات بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حول اتفاقية الشراكة التجارية والاستثمارية عبر الأطلسي، بعدما توقفت منذ انتخاب الرئيس دونالد ترامب.

وقالت المستشارة المحافظة خلال مؤتمر اقتصادي نظمه حزبها الاتحاد المسيحي الديمقراطي "إنني أؤيد استئناف المفاوضات حول اتفاق تبادل حر كهذا" بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، يسمح "أيضا بتسوية كل المشكلات معا".

وقام وزير التجارة الأميركي ويلبور روس الذي كان من المفترض أن يشارك في المؤتمر غير أنه ألغى زيارته، بمداخلة عبر شريط فيديو مسجل مسبقا، أعرب خلالها مجددا عن عزم الولايات المتحدة على التصدي "لممارسات الإغراق" التي تقول إنها تواجهها ولا سيما في مجالي الصلب والألمنيوم.

وكان روس أعلن في نهاية أيار/مايو انه منفتح على استئناف المحادثات حول اتفاقية الشراكة التجارية والاستثمارية عبر الأطلسي.

وأيد "مواصلة المفاوضات حول الاتفاقية والعمل على حل يزيد مبادلاتنا بصورة عامة مع خفض عجزنا التجاري في آن".

والمفاوضات حول الاتفاقية التي بدأت عام 2013 بهدف إقامة منطقة تبادل حر واسعة من جانبي الأطلسي، توقفت بشكل تام مع وصول ترامب إلى البيت الأبيض بناء على برنامج ذي توجهات حمائية.

وبعدما شنت إدارة ترامب حربا على العجز في الميزان التجاري مع مختلف الدول، يبدو أنها باتت تعتقد أن التوصل إلى اتفاق سيسمح بالحد من العجز التجاري مع الاتحاد الأوروبي ولا سيما مع ألمانيا، من خلال فتح هذه الأسواق أكثر أمام الشركات الأميركية.

وكانت ألمانيا التي تحقق فائضا تجاريا قياسيا، من الأهداف الرئيسية لانتقادات الإدارة الأميركية الجديدة التي اتهمت هذا البلد بممارسة منافسة غير نزيهة.

ويقول ترامب إن اتفاقيات التجارة الدولية تضر العمال الأميركيين وتؤثر سلبا على قدراتها التنافسية.

ورغم مواقف ترامب من الاتفاقية، إلا أن ألمانيا، التي استفاد المصدرون فيها بشكل كبير من العولمة والتجارة الحرة، كانت أكثر حذرا طيلة الفترة الماضية، ولم تذهب للإقرار بأن تكون اتفاقية الشراكة قد انهارت رغم تقديرات المراقبين بأن سياسة الرئيس الأميركي في الغرض وما يتطلع إليه من امتيازات لصالح الشركات الأميركية قد تكون كفيلة عمليا بانهائها.

 

منظمات دولية تتهم الجيش اللبناني بتعذيب لاجئين سوريين حتى الموت

قطر أبعد ما تكون عن الخروج من ورطتها

العبادي يستبق نهاية المعركة لتهنئة العراقيين بـ\'الانتصار الكبير\'

بوتفليقة يطالب فرنسا بالاعتراف بجرائمها الاستعمارية

قذيفة مجهولة تنمي فوضى الاقتتال في العاصمة الليبية

انتهت مناورات قطر وحان وقت الرد الخليجي الحاسم


 
>>