First Published: 2017-06-28

استياء من تدشين دار للأوبرا في إسطنبول على أنقاض تراث علماني

 

مشروع فني جديد يمحو مركز أتاتورك الثقافي وسط اتهامات لاردوغان بالسير بالمجتمع نحو إسلام منغلق وتقويض الحداثة.

 

ميدل ايست أونلاين

اهماله يشهد على الانقلاب في المشهد السياسي التركي

أنقرة – تستعد ساحة تقسيم الشهيرة في وسط إسطنبول لوداع مبنى مهجور متداعي الجوانب فيها لتقام مكانه دار أوبرا كبيرة تليق بهذه المدينة ذات الثمانية عشرة مليون نسمة، لكن هذا المشروع لا يخلو من الانتقادات.

وكان الرئيس رجب طيب أردوغان أعلن في حفل إفطار الثاني عشر من يونيو/حزيران بعدد من الفنانين، عزم السلطات تشييد دار الأوبرا.

لكن الإعلان لم يخل من الانتقاد لأن المبنى الذي سيُهدم ليس إلا مركز أتاتورك الثقافي الذي يتمسّك العلمانيون في تركيا بإرثه فيما يتّهمون أردوغان بالسير بالمجتمع نحو إسلام منغلق.

افتتح مركز أتاتورك في العام 1969، وصحيح أنه عاش تاريخا مضطربا إلى أن هُجر تماما، لكنه ما زال شاهدا على تراث علماني أرساه مصطفى كمال أتاتورك الذي توفي في العام 1937.

في العام 1970 احترق المركز، ولم يعد افتتاح قاعة العروض فيه سوى في العام 1978، ثم واكب الحياة الثقافية في إسطنبول إلى أن أقفل أبوابه في العام 2008 بداعي تنفيذ أعمال تجديد.

"انتهى مركز أتاتورك"

لكن هذه الأشغال لم تبدأ قط، بل تُرك المبنى ليعبث به الإهمال، في شاهد على الانقلاب في المشهد السياسي التركي.

وقال أردوغان في حفل الإفطار "انتهى مركز أتاتورك الثقافي، سنزيله لنشيد مبنى جميلا في إسطنبول، نريد لإسطنبول أن يكون لها المركز الثقافي والفني الذي يليق بها".

كان لإقفال مركز أتاتورك أثر كبير على الحياة الثقافية في إسطنبول، فمعظم فرق الأوبرا والباليه صارت بعد ذلك تقدم عروضها في قاعة شيّدت في العشرينات، لكنها صغيرة جدا لهذا النوع من العروض.

– تركيا القديمة –

وإذا كتب للمشروع أن يتم، فسيعزز من مكانة ساحة تقسيم السياحية والثقافية، والتي تراجعت قليلا منذ تظاهرات العام 2013 وبعد الهجمات التي وقعت في إسطنبول في السنوات الماضية.

ويمثل المبنى القديم الذي سيذهب ضحية لهذا المشروع الفني، في نظر الكثيرين رمزا لتركيا "القديمة"، قبل أن يسطع نجم حزب العدالة التنمية في العام 2002.

ولم تتردد صحيفة "ديلي صباح" الموالية للحكومة عن وصفه بأنه شاهد على "ذكريات كارثية" في الستينات من القرن العشرين.

لكن البعض الآخر يرون فيه رمزا لتركيا "الحديثة" التي أسسها مصطفى كمال أتاتورك. ويطالبون بأن يُجدد المبنى الحالي لا أن يُزال.

حتى أن سامي يلماظ ترك، المسؤول في نقابة المهندسين الأتراك، لم يتردد عن وصف المشروع بأنه يأتي في إطار "برنامج يرمي إلى تقويض الحداثة في تركيا وتدمير الجمهورية".

 

منظمات دولية تتهم الجيش اللبناني بتعذيب لاجئين سوريين حتى الموت

قطر أبعد ما تكون عن الخروج من ورطتها

العبادي يستبق نهاية المعركة لتهنئة العراقيين بـ\'الانتصار الكبير\'

بوتفليقة يطالب فرنسا بالاعتراف بجرائمها الاستعمارية

قذيفة مجهولة تنمي فوضى الاقتتال في العاصمة الليبية

انتهت مناورات قطر وحان وقت الرد الخليجي الحاسم


 
>>