First Published: 2017-06-28

قناديل البحر تكتسح الشواطئ المصرية في ظاهرة غير طبيعية

 

وزارة البيئة تشكل لجنة متخصصة في علوم البحار لبحث ودراسة قناديل البحر وكيفية التعامل معها، واسعافات أولية في حال التعرض للسعات الحيوانات البحرية.

 

ميدل ايست أونلاين

لسعته تسبب التهاب الجلد ثم تورمه

القاهرة - أثار ظهور أعداد كبيرة من "قناديل البحر" على الشواطئ المصرية استياء الكثير من المصطافين، فيما أرجعت وزارة البيئة السبب في تزايد أعدادها هذا العام إلى التغيرات المناخية.

ويعتاد كثير من المصريين الذهاب إلى الشواطئ المصرية خاصة في الأعياد (حال تزامنها مع الصيف) والإجازات الطويلة، وكذلك في فصل الصيف.

وتداول نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي بمصر على مدار الأيام الأخيرة، صورا لقناديل البحر على الشواطئ في عدة أماكن منها: العين السخنة (شمال شرق)، والإسكندرية، والساحل الشمالي.

وقنديل البحر حيوان بحري من الرخويات يصنف في شعبة اللاسعات (غير قاتل)، شكله عبارة عن قرص شفاف، قوامه هلامي وله أطراف طويلة رفيعة تسمى "لوامس"، وتسبب لسعته التهاب الجلد ثم تورمه، وقد تسبب حرقا لا يزول أثره.

وكتب ممدوح عبدالخالق، على صفحته بـ"فيسبوك": "احترسوا.. قناديل لاحصر لها في الساحل الشمالي، لسعتها تحتاج إلى الإسعاف فورا".

وقال محمد طلبة، على تويتر: "لسعة القنديل كالكرباج (السوط). في البداية يكون الألم خفيفا وهادئا، وبعد فترة يبدأ المكان في الالتهاب والتورم وظهور طفح جلدي أحمر على الجسد".

فيما سخرت هدى عبدالمنعم، على فيسبوك قائلة: "كفاية حقد على الناس في المصايف.. قناديل البحر غزت الساحل الشمالي".

فيما أصدرت وزارة البيئة بيانا حول الأمر، قالت فيه: "بعد ظهور بعض أنواع من قناديل البحر بساحل البحر المتوسط المصري، قامت الوزارة بتشكيل مجموعة عمل علمية متخصصة في مجال علوم البحار لبحث ودراسة هذه الظاهرة وأسبابها وكيفية التعامل معها".

وأوضحت في بيان بوقت متأخر من الثلاثاء، أن النوع المتسبب في هذه الظاهرة هو نوع Rhopilema nomadica، وهو من الأنواع المسجلة في البحر المتوسط منذ عقود زاد من انتشاره التغيرات المناخية.

وقال خالد فهمي، وزير البيئة، في تصريحات صحفية، إنه يوجد عدد كبير من قناديل البحر في مياه البحر المتوسط وبصورة أقل في مياه البحر الأحمر.

وأكد فهمي علي أن "الظاهرة غير طبيعية العام الحالي (تزيد أعدادها قرب الشواطئ مقارنة بالأعوام السابقة)، والسبب فى ذلك التغيرات المناخية وارتفاع درجات الحرارة، وهو ما يجعل هناك غذاء أكثر وحركة أكثر للتكاثر".

وأشار إلى أنه تم توزيع فرق عمل ميدانية، لرصد السواحل وتقوم بالمرور على الشواطئ في الساحل الشمالي الغربي لجمع أنواع القناديل الموجودة، والإجابة عن استفسارات المواطنين.

وطالب الوزير المصطافين بإجراء الإسعافات الأولية في حال التعرض لـ"اللسع" من قناديل البحر بتنظيف المكان بماء البحر أو الماء الدافئ وتطهيره بالخل أو الليمون.

 

منظمات دولية تتهم الجيش اللبناني بتعذيب لاجئين سوريين حتى الموت

قطر أبعد ما تكون عن الخروج من ورطتها

العبادي يستبق نهاية المعركة لتهنئة العراقيين بـ\'الانتصار الكبير\'

بوتفليقة يطالب فرنسا بالاعتراف بجرائمها الاستعمارية

قذيفة مجهولة تنمي فوضى الاقتتال في العاصمة الليبية

انتهت مناورات قطر وحان وقت الرد الخليجي الحاسم


 
>>