First Published: 2017-06-29

الشركة الأولى عالميا للطائرات المسيّرة تدخل 'قطاع المستقبل'

 

الزراعة تشكل أفقا واعدا لمجموعة 'دي جاي اي' الصينية المهيمنة على السوق العالمية للطائرات المدنية من دون طيار.

 

ميدل ايست أونلاين

لا منافس حتى الآن

شينزين (الصين) - تشكل الزراعة سوقا جديدة متخصصة وواعدة لشركة "دي جاي اي" الاولى عالميا في صناعة الطائرات من دون طيار لاغراض مدنية.

ففي غضون 10 دقائق ترش الطائرة المبيدات على مسافة نصف هكتار مزروعة بالحبوب في شمال الصين. وهي مسيرة عن بعد فوق اراضي اقليم هينان ومملوكة لشركة محلية توفر خدمات للمزارعين.

ويقول صاحب الشركة جيانغ سانتشون ان الطائرة بمروحيات قادرة على نقل حمولة زنتها 15 كيلوغراما من المبيدات و"تغطية مساحة تحتاج الى عشرين رجلا في الاساس".

وتعتبر شركة "دي جاي اي" التي تهيمن على السوق العالمية للطائرات المدنية من دون طيار ان الزراعة "قطاع المستقبل". وقد وقعت الثلاثاء بروتوكول اتفاق مع شركة "داو كيميكال" للمواد الكيميائية الزراعية الاميركية لايجاد حلول مشتركة.

ويقول بول شو نائب رئيس الشركة خلال مقابلة في شينزين (جنوب) حيث مقر الشركة "في غضون خمس سنوات، انتقلنا من الطائرات المسيرة التي تكتفي بالتصوير الى طائرات متخصصة جدا".

وقد اسس الشركة في العام 2006 في هذه المدينة الكبيرة المجاورة لهونغ كونغ شاب شغوف بالاليات المسيرة وهي باتت تنتج 60 الى 65% من الطائرات من دون طيار التي تستخدم لاغراض مدنية في العالم على ما تفيد ارقام شركة "فروست اند سوليفان".

واطلقت الشركة في العام 2013 طراز "فانتوم" وهو الاول في سلسلة من هذه الطائرات الموجهة للجمهور العريض والمجهزة بكاميرا عالية الوضوحية. وكانت الشركة تهدف من خلال ذلك الى "إنشاء سوق جديدة".

وقد نجحت "دي جاي اي" في رهانها وهي تبيع 75% من انتاجها في الخارج ولا سيما في الولايات المتحدة واوروبا وتسوق منتجاتها ايضا في "آبل ستور". وهي تحقق نجاحا كبيرا في صفوف محبي التصوير من الجو.

وتسعى المجموعة الى آفاق جديدة مع بروز منافسين طموحين في السوق الصينية.

ففي نهاية العام 2015 اطلقت "اغراس ام جي-1" لرش المبيدات الحشرية الزراعية وقد باعت الى الان ستة الاف طائرة منها. وقد اتبعتها بطرازات اخرى تسمح بالتحقق من وضع المحاصيل او الري.

ويقول شو ان "دي جاي اي" تستمر في توسيع منتجاتها "فيمكن لطائرة من دون طيار ان تراقب شبكات الطاقة في مناطقة وعرة ودعم مهمات للامن العام او فرق الاسعاف".

ويستخدم عناصر من الشرطة الصينية طائرات من دون طيار مجهزة بكاميرات حرارية بحثا عن فارين في حين يستخدم اطفائيون في البرازيل وكاليفورنيا هذه الطائرات لمعرفة حدود حريق ما.

وتقول سوزان اوستيس رئيسة شركة الاستشارات "وينتر غرين ريسيرتش"، ان "دي جاي اي" تدخل القطاع المهني لان هذا هو التوجه الذي املاه زبائنها".

ومن اجل تحقيق النجاح في هذا المجال تكثر الشركة الصينية من الشراكات وقد ابرمت اتفاقا مع شركة البرمجيات "بروبيلر ايرو" لوضع نموذج مخصص للصناعات المنجمية.

وتفيد شركة "غارتنر" ان المبيعات العالمية للطائرات من دون طيار زادت العام الماضي بنسبة 60% ويتوقع ان تصل قيمتها الى ستة مليارات دولار في العام 2012 على ان تتجاوز 11,2 مليارا العام 2020 مدعومة بتخفيف القيود.

وتشكل الطائرات المستخدمة لاغراض تجارية 6% فقط من السوق (174 الف وحدة) الا انها تحقق 60% من رقم اعمال القطاع بسبب اسعارها المرتفعة.

وترى اوستيس ان "دي جاي اي" ستبقى "من دون اي منافس جدي في السنوات الخمس المقبلة" في السوق برمتها بفضل قدرتها على اقتراح منتجات جديدة في غضون شهر.

الا انه في مجال الطائرات المتخصصة لا تهيمن الشركة على السوق والمنافسة قوية في كل الاتجاهات.

فشركة "بارو" الفرنسية للطائرات من دون طيار اطلقت نموذجا مخصصا لمجالي البناء والزراعة قادرة على اجراء "مسح" سريع للاراضي المزروعة.

إلا ان بول شو على ثقة ان المجموعة الصينية التي يعمل 25% من موظفيها الثمانية الاف على الابحاث، لا تزال قادرة على ايجاد "الخلطة التكنولوجية" الضرورية لفرض نفسها.

 

منظمات دولية تتهم الجيش اللبناني بتعذيب لاجئين سوريين حتى الموت

قطر أبعد ما تكون عن الخروج من ورطتها

العبادي يستبق نهاية المعركة لتهنئة العراقيين بـ\'الانتصار الكبير\'

بوتفليقة يطالب فرنسا بالاعتراف بجرائمها الاستعمارية

قذيفة مجهولة تنمي فوضى الاقتتال في العاصمة الليبية

انتهت مناورات قطر وحان وقت الرد الخليجي الحاسم


 
>>