First Published: 2017-07-01

مايكروسوفت تحصن أسوار ويندوز ضد هجمات الفدية

 

بهد تكرار موجات فيروسات الإتاوة، تحديث جديد لنظام التشغيل الاكثر شعبية يحمي الملفات الحساسة من التشفير بغرض الابتزاز.

 

ميدل ايست أونلاين

حارس جديد على البيانات

واشنطن – تحركت مايكروسوفت اخيرا بعد ضربات عالمية لفيروسات الفدية اوقعت بألاف الاجهزة حول العالم في الفترة الاخيرة بإطلاق نسخة تجريبية من ويندوز 10 تحمي الملفات من التشفير بغرض الابتزاز.

وقالت عملاقة البرمجيات الاميركية ان إن النسخة الجديدة تشمل تعديلات تحمي ملفات المستخدم من برمجيات انتزاع الفدية التي ضربت العالم مؤخرا على مرحلتين.

وأوضحت مايكروسوفت على موقعها الإلكتروني إنها أطلقت نسخة جديدة من النظام تتضمن مراقبا تحت اسم "كونترولار فولدير اكسيس".

وصمم هذا المراقب للسماح لتطبيقات محدودة بالدخول إلى الملفات المهمة، ومراقبة أي تطبيقات غريبة موجودة على سطح المكتب من الدخول لهذه الملفات.

وقال مسؤول في الشركة، إن المراقب الجديد يراقب التغيرات التي تجريها التطبيقات في بعض الملفات المهمة المشمولة بالحماية.

ومن المهم التأكيد على أن هذه الميزة تحمي الملفات ضمن مجلدات محددة تختارها تحوي بياناتك الأكثر حساسية وليست لكافة مجلدات الكمبيوتر، كما يمكنك اختيار التطبيقات التي تسمح لها بالوصول للمجلدات المحددة وعندما يريد تطبيق آخر الدخول والتعديل تظهر رسالة تنبيه تطلب اذنا .

وأوضح مدير البرامج الداخلية في ويندوز دونا ساركر: "إذا حاول أي تطبيق إجراء أي تعديل على هذه الملفات سيوضع فورا على القائمة السوداء ويتلقى المستخدم تنبيها عن المحاولة".

وصدر المراقب بصيغتين، الأولى مخصصة للكمبيوترات والأخرى مخصصة للهواتف الذكية، وتشير الشركة إلى أنها ما تزال تجري اختبارات على أداء المراقب.

ويمكن تفعيل الميزة الجديدة من ضمن إعدادات ويندوز وتحديداً في مركز الحماية ويندوز ديفاندر ضمن قسم الحماية من الفيروسات والتهديدات.

والثلاثاء أصاب هجوم كبير بأحد فيروسات الفدية الخبيثة ا آلالاف من مستخدمي الكومبيوتر عبر العالم الأربعاء هجوم بدأ في أوكرانيا وروسيا وانتقل الى أوروبا الغربية والولايات المتحدة.

واعاق قراصنة معلوماتية الوصول الى ملفات شركات ووكالات حكومية بينها مفاعل تشرنوبيل النووي طالبين دفع 300 دولار لاتاحة الدخول الى هذه الملفات مجددا.

والفيروس مشابه لـ"واناكراي" الذي انتشر قبل اسابيع في أكثر 150 دولة واصاب نحو 200 ألف جهاز.

 

منظمات دولية تتهم الجيش اللبناني بتعذيب لاجئين سوريين حتى الموت

قطر أبعد ما تكون عن الخروج من ورطتها

العبادي يستبق نهاية المعركة لتهنئة العراقيين بـ\'الانتصار الكبير\'

بوتفليقة يطالب فرنسا بالاعتراف بجرائمها الاستعمارية

قذيفة مجهولة تنمي فوضى الاقتتال في العاصمة الليبية

انتهت مناورات قطر وحان وقت الرد الخليجي الحاسم


 
>>