First Published: 2017-07-01

أول إفريقي يقتنص رئاسة منظمة الصحة العالمية

 

الدول الإفريقية تعوّل على الإثيوبي تيدروس أدناحوم لمنحها الاولوية في مواجهة الأمراض والأوبئة المنتشرة فيها.

 

ميدل ايست أونلاين

'إنه يوم النصر لإثيوبيا ولأفريقيا'

أديس أبابا - تسلم الإثيوبي تيدروس أدناحوم السبت رسميًا مهامه بصفة مدير عام لمنظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، خلفا للصينية مارغريت تشان، التي أدارت المنظمة لأكثر من 10 أعوام.

وفاز أدناحوم بالمنصب في مايو/أيار، متغلبًا على مرشحين اثنين آخرين، وبذلك يكون أول إفريقي يشغل منصب مدير عام منظمة الصحة العالمية.

أدناحوم (52 عامًا) شخصية سياسية وأكاديمية، حاصل على دكتوراه في صحة المجتمع، من جامعة نوتنغهام البريطانية عام 2000، بالإضافة إلى ماجستير العلوم في علم مناعة الأمراض المعدية من جامعة لندن عام 1992.

كما شغل مناصب عدة في بلاده، منها وزارتي الخارجية والصحة العامة بين عامي 2005 و2012، إلى جانب مساهمته في تطوير عدد من البرامج الصحية، ووضع استراتيجية طويلة الأمد للصحة العامة في إثيوبيا، والتي أصبحت مثالا يحتذى به في عدد من الدول الإفريقية.

وتعوّل القارة الإفريقية على أدناحوم بإعطاء أولوية لمعاناة شعوبها في مواجهة الأمراض والأوبئة المنتشرة في العديد من دول القارة السمراء.

وخرج المسؤول الإثيوبي مبتهجا من اجتماع مغلق في جنيف ليصيح قائلا "لقد فعلناها".

وحل البريطاني ديفيد نابارو في المركز الثاني.

وقال السفير الإثيوبي نجاشي كيبرت بوتورا "إنه يوم النصر لإثيوبيا ولأفريقيا".

وحصل توادروس على 133 صوتا من أصل 185 دولة عضو في المنظمة ليحل محل مارغريت التي تولت قيادة المنظمة.

ومنظمة الصحّة العالمية هي واحدة من عدة وكالات تابعة للأمم المتحدة متخصصة في مجال الصحة.

وقد أنشئت في 7 أبريل/نيسان 1948، ومقرها الحالي في جنيف، سويسرا.

وهي السلطة التوجيهية والتنسيقية ضمن منظومة الأمم المتحدة فيما يخص المجال الصحي.

والمنظمة مسؤولة عن تأدية دور قيادي في معالجة المسائل الصحية العالمية وتصميم برنامج البحوث الصحية ووضع القواعد والمعايير الصحية وتوفير الدعم التقني إلى البلدان ورصد الاتجاهات الصحية وتقييمها.

 

منظمات دولية تتهم الجيش اللبناني بتعذيب لاجئين سوريين حتى الموت

قطر أبعد ما تكون عن الخروج من ورطتها

العبادي يستبق نهاية المعركة لتهنئة العراقيين بـ\'الانتصار الكبير\'

بوتفليقة يطالب فرنسا بالاعتراف بجرائمها الاستعمارية

قذيفة مجهولة تنمي فوضى الاقتتال في العاصمة الليبية

انتهت مناورات قطر وحان وقت الرد الخليجي الحاسم


 
>>