First Published: 2017-07-01

كيف كان الإنسان البدائي يعالج آلام الأسنان؟

 

تحليل جديد لأسنان النيانديرتال يكشف أن 'ابن عم' الإنسان المعاصر حاول أن يزيل التسوس بالحفر ويخلع السن ويسكّن الوجع بمضغ ورق شجر الحور.

 

ميدل ايست أونلاين

كان يعالج نفسه

واشنطن - كشفت دراسة علمية أن إنسان نيانديرتال "ابن عم" الإنسان المعاصر، حاول أن يعالج آلام الأسنان قبل 130 ألف سنة، في مؤشر إضافي على تقدّم هذا النوع البشري الذي اندثر قبل عشرات آلاف السنوات.

وكان لإنسان نيانديرتال "الأسبرين" الخاص به، على حد تعبير الباحثين، وهو ورق شجر الحور الذي يفرز عند مضغه مادة مسكّنة ومضادة للالتهابات، وهو كان يلجأ إلى هذا النوع من المسكّنات قبل 48 ألف سنة، حسب دراسة سابقة نشرت في مارس/آذار الماضي.

أما الدراسة الجديدة التي نشرت في مجلة "انترناشونال أسوسيايشن أوف باليودونتولوجي" فقد ركزت على تحليل أربع أسنان من الفك الأيسر لإنسان نيانديرتال عثر عليها في موقع كرابينا في كرواتيا، ولاحظ العلماء أن فيها حفراً وأشكالاً أخرى من أشكال المعالجة.

وقال ديفيد فراير الاستاذ في جامعة كنساس الأميركية والقيّم الرئيسي على هذه الدراسة "هذه العلامات تدل على وجود مشكلة في الأسنان كان يعاني منها ذاك الرجل، وكان يحاول أن يعالج نفسه".

وشارك في الدراسة أيضا طبيب الأسنان جوزف غاتي، ومفوضة متحف التاريخ الطبيعي في كرواتيا دافوركا روادوفيتش، وقد حللوا الأسنان مستخدمين المجهر.

ولاحظ العلماء أن السن الضاحكة وضرس العقل كانا منحرفين عن موقعهما الطبيعي في الفك، ولاحظوا وجود ست حفر عليهما وعلى سنّين أخريين.

ورجّح الباحثون أن يكون ذلك الإنسان القديم حاول أن يقتلع الضرس المؤلم بأداة قد تكون أو من العظم أو من جذور الاشجار.

وأشار ديفيد فراير إلى أن هذا الاكتشاف يثبت أن ذاك النوع البشري القديم كانت لديه "القدرة على التأثير بمحيطه من خلال استخدام الأدوات" التي كان يصنعها.

وإنسان نيانديرتال نوع من البشر من سلالة تختلف عن سلالة الإنسان المعاصر، تعايش معه في بعض المناطق من الشرق الأوسط وجنوب إفريقيا، حين خرج أسلاف الإنسان المعاصر من إفريقيا إلى سائر مناطق العالم، وحصل تزاوج أيضا بين النوعين، لكن إنسان نيانديرتال انقرض قبل 38 ألف سنة لأسباب ما زال الغموض يشوبها.

ورجّح بعض العلماء أن يكون انقراضه عائداً إلى عدم قدرته على التكيّف مع تغير النظام الغذائي من جراء تغير المناخ.

وبسبب تزاوج النوعين، يحمل معظم البشر اليوم 2 إلى 4٪ من جينات تعود إلى إنسان نيانديرتال.

وسبق أن أظهرت دراسات أن إنسان نيانديرتال كان يصنع الحليّ وكان يهتمّ بالفنون، ما يبدد الفكرة القديمة عنه أنه كان مخلوقاً همجياً.

وقد عثر على أسنان وأدوات ومتحجرات أخرى تعود لإنسان نيانديرتال في موقع كرابينا بين العامين 1899 و1905. وقبل أشهر عثر علماء آثار على عظمة غراب تحمل نقوشاً، تعود إلى أربعين ألف عام، ما يدفع إلى الاعتقاد أن إنسان نيانديرتال كان يعتني بالفنون والنقوش الرمزية، على ما جاء في دراسة فرنسية نشرت في الولايات المتحدة.

 

منظمات دولية تتهم الجيش اللبناني بتعذيب لاجئين سوريين حتى الموت

قطر أبعد ما تكون عن الخروج من ورطتها

العبادي يستبق نهاية المعركة لتهنئة العراقيين بـ\'الانتصار الكبير\'

بوتفليقة يطالب فرنسا بالاعتراف بجرائمها الاستعمارية

قذيفة مجهولة تنمي فوضى الاقتتال في العاصمة الليبية

انتهت مناورات قطر وحان وقت الرد الخليجي الحاسم


 
>>