First Published: 2017-07-02

أضخم جار للشمس يمر بمرحلة بداية الموت

 

ألمع النجوم المكتشفة المسمى 'يد الجوزاء' يستنفد احتياطياته من الضوء ويعيش فتراته الأخيرة كجسم ملتهب ليظهر فيما بعد في السماء خلال النهار.

 

ميدل ايست أونلاين

يمكن رؤيته بالعين المجردة

لندن - يتوقع العلماء أن ينهي النجم العملاق "يد الجوزاء" الذي يعتبر واحدا من أكثر النجوم لمعانا في السماء مراحل التطور الأخيرة ويبدأ بالظهور في السماء خلال 10 آلاف سنة.

وأثار "يد الجوزاء" اهتمام الكثير من علماء الفلك لكونه أكبر وألمع النجوم في كوكبة الجوزاء وفي السماء ككل، حيث يمكن رؤيته دون تلسكوب، ويعيش مراحله الاخيرة قبل الوفاة.

وبحسب علماء الفلك فإن "كتلة هذا العملاق الأحمر أثقل بـ15 إلى 25 مرة من كتلة الأرض، ويبعد عن كوكبنا مسافة 600 سنة ضوئية تقريبا. وخلافا للشمس يعتبر هذا الجسم السماوي العملاق نجما في المراحل الأخيرة من التطور، أي المرحلة التي تبدأ فيها النجوم باستنفاد احتياطياتها من الهيدروجين، وتبدأ بالتوسع بشكل كبير وقذف موادها في الفضاء الخارجي".

ويرى العلماء أن المرحلة القادمة من عمر النجم المضيء ستكون ظهور لمعانه في فترة النهار لذلك يعمل خبراء الفلك من كافة دول العالم على مراقبته محاولين معرفة العلامات الخارجية التي تطرأ على النجوم في فترة بداية موتها.

وأوضح العالم إيان ماكدونالد من جامعة مانشستر البريطانية أن "مراقبة هذا النجم باستخدام التلسكوبات التقليدية يعتبر أمرا صعبا نوعا ما، بسبب الشرنقة العملاقة من المواد الملتهبة التي تحيط به، والتي تحتوي على كميات هائلة من الغاز والغبار، لذلك يسعى العلماء لتتبع نشاطه باستخدام التلسكوبات العملاقة العاملة بالأمواج الكهرومغناطيسية".

واضاف "الصور الأخيرة التي التقطناها لهذا النجم مكنتنا من اكتشاف فقاعات ضخمة من البلازما في الطبقات الخارجية له، هذه التشكيلات والظواهر تجعله يبدو ككرة سلة برتقالية عملاقة من الحمم".

ويعد "يد الجوزاء" واحدا من أكبر النجوم اللامعة المكتشفة وأقربها إلى الشمس ويعتبر عاشر نجم في السماء من حيث قوة اللمعان.

 

منظمات دولية تتهم الجيش اللبناني بتعذيب لاجئين سوريين حتى الموت

قطر أبعد ما تكون عن الخروج من ورطتها

العبادي يستبق نهاية المعركة لتهنئة العراقيين بـ\'الانتصار الكبير\'

بوتفليقة يطالب فرنسا بالاعتراف بجرائمها الاستعمارية

قذيفة مجهولة تنمي فوضى الاقتتال في العاصمة الليبية

انتهت مناورات قطر وحان وقت الرد الخليجي الحاسم


 
>>