First Published: 2017-07-03

أغاسي يتوقع فوز ديوكوفيتش بلقب بطولة ويمبلدون للتنس

 

المدرب الأميركي يقول ان اللاعب الصربي يستطيع الفوز في البطولات الكبرى، وأن احرازه لقب ويمبلدون لن يكون مفاجأة.

 

ميدل ايست أونلاين

لندن – من اشرف حامد

ديوكوفيتش لاستعادة هيبته

بما فقد نوفاك ديوكوفيتش هالة النجم الذي لا يقهر لكن المدرب أندريه أغاسي يقول إن فوزه بلقب ويمبلدون للتنس للمرة الرابعة في مسيرته هذا الشهر لن يكون مفاجأة.

وتراجع ديوكوفيتش للمركز الرابع في تصنيف فردي الرجال بعد موسم متقلب وكان فوز اللاعب البالغ من العمر 30 عاما ببطولة إيستبورن على الأراضي العشبية السبت هو اللقب الثاني له فقط هذا العام.

ونقلت صحيفة الغارديان البريطانية عن النجم الأميركي السابق أغاسي، الفائز بثمانية ألقاب في البطولات الأربع الكبرى والذي انضم إلى الفريق التدريبي لديوكوفيتش قبل فرنسا المفتوحة في مايو/أيار، قوله "لن تكون هناك أي مفاجأة. هل يستطيع لاعب مثل ديوكوفيتش أن يشق طريقه مرة أخرى للفوز بألقاب كبيرة؟ بالطبع يستطيع.. هذه هي خطتنا وهو هدفنا دائما.. التحسن والايمان بقدرتنا على تحقيق الانتصارات".

وتابع "أعتقد أن هناك قدرا كافيا من الدافعية التي ستمكننا من تحقيق هذا الحلم والتطلع لإنجاز حقيقي".

وقال أغاسي إن زيادة فهمه لأسلوب لعب ديوكوفيتش وتفكيره أدى إلى تطوير خطط المباريات وهو ما قد يعيد اللاعب الصربي الحائز على 12 لقبا في البطولات الأربع الكبرى إلى أفضل مستوياته.

وأضاف "بدأت أعرفه بشكل أفضل الآن وهو أمر مهم جدا. أستطيع القول إننا نعرف تماما الآن تفاصيل الخطة وكيفية تطبيقها".

وتابع "سنبدأ في وضع اللبنة فوق الأخرى. إنها طريقة مثلى لعلاج أي مشكلة واستمتع بالتعلم. أؤمن انها ستؤدي في النهاية إلى استعادة ديوكوفيتش لمكانته التي يستحقها".

كما أجرى ديوكوفيتش تعديلا جديدا على جهازه التدريبي وأضاف صديقه ماريو أنشيتش الذي بلغ الدور قبل النهائي في ويمبلدون في 2004.

وسيبدأ ديوكوفيتش حملته أمام السلوفاكي مارتن كليزان في الدور الأول الثلاثاء.

 

منظمات دولية تتهم الجيش اللبناني بتعذيب لاجئين سوريين حتى الموت

قطر أبعد ما تكون عن الخروج من ورطتها

العبادي يستبق نهاية المعركة لتهنئة العراقيين بـ\'الانتصار الكبير\'

بوتفليقة يطالب فرنسا بالاعتراف بجرائمها الاستعمارية

قذيفة مجهولة تنمي فوضى الاقتتال في العاصمة الليبية

انتهت مناورات قطر وحان وقت الرد الخليجي الحاسم


 
>>