First Published: 2017-07-03

سوريا تتصدر الاجتماع الأول بين ترامب وبوتين

 

مسؤول بالبيت الأبيض يقول أن ترامب سيناقش الوضع العسكري بسوريا مع بوتين ويستبعد التطرق للتدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

 

ميدل ايست أونلاين

سوريا أولا

واشنطن - يلتقي الرئيس الأميركي دونالد ترامب نظيره الروسي فلاديمير بوتين للمرة الأولى منذ توليه الرئاسة هامش قمة الدول العشرين وسط تقديرات بأن يسيطر الوضع في سوريا وخاصة الوضع الميداني على الأرض ودعم موسكو للرئيس بشار الأسد على محادثات الجانبين.

ونقلت قناة "سي أن أن" عن مسؤول في الإدارة الرئاسية الأميركية، إن ترامب يرغب في أن يناقش مع بوتين الوضع العسكري في سوريا، ودعم روسيا للرئيس بشار الأسد. بالإضافة أيضا إلى قضية "تصرفات روسيا في أوكرانيا".

ووفقا للقناة، فإن التهم الموجهة لروسيا بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة من غير المرجح أن تطرح على جدول أعمال اجتماع الرئيسين.

وكان مستشار الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي، هربرت ماكماستر، قد أعلن الأسبوع الماضي، أن ترامب سيجري على هامش قمة مجموعة العشرين في هامبورغ عدة لقاءات ثنائية مع قادة العالم، على رأسهم الرئيس الروسي بوتين.

وقال الكرملين في المقابل إن التحضير للاجتماع بين بوتين وترامب بدأ، ويجري التنسيق بشأنه من خلال القنوات الدبلوماسية. ووفقا لمساعد الرئيس الروسي للشؤون الدولية، يوري أوشاكوف، فإن موسكو ستبلغ واشنطن بجدول برنامج إقامة بوتين في هامبورغ، والوقت المتاح في هذا البرنامج للاجتماع مع ترامب.

وعبر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الجمعة عن أمله في أن يساعد أول لقاء بين الرئيسين، الروسي فلاديمير بوتين والأميركي دونالد ترامب، في توضيح آفاق العلاقات الروسية الأمريكية.

وقال"أعول على تغلب البراغماتية والتصميم على ضمان المصالح الوطنية بأساليب واقعية وفعالة".

وأوضح أن الأمر الأهم حاليا هو تجاوز "هذه المرحلة غير الطبيعية" في العلاقات الثنائية، مضيفا أن هذا الوضع كان السبب وراء اكتفاء زعيمي البلدين بالمكالمات الهاتفية، دون أن يعقدا أي لقاء شخصي حتى الآن.

وشدد قائلا "حسب نتائج المكالمات الهاتفية، لديهما رغبة متبادلة في تجاوز هذا الوضع غير الطبيعي والشروع في عقد اتفاقات حول مسائل معينة".

وتجدر الإشارة أنه ومنذ تنصيب ترامب رئيسا في البيت الأبيض في الـ20 من يناير/كانون الثاني ، تحادث الرئيسان ثلاث مرات هاتفيا فقط، ولم يعقدا أي اجتماع وجها لوجه.

وفي أوائل شهر مايو/أيار، دعا الرئيسان لعقد لقاء شخصي بينهما على هامش قمة "العشرين الكبار"، الذي سيعقد يومي السابع والثامن من يوليو/ تموز الجاري في هامبورغ بألمانيا.

 

منظمات دولية تتهم الجيش اللبناني بتعذيب لاجئين سوريين حتى الموت

قطر أبعد ما تكون عن الخروج من ورطتها

العبادي يستبق نهاية المعركة لتهنئة العراقيين بـ\'الانتصار الكبير\'

بوتفليقة يطالب فرنسا بالاعتراف بجرائمها الاستعمارية

قذيفة مجهولة تنمي فوضى الاقتتال في العاصمة الليبية

انتهت مناورات قطر وحان وقت الرد الخليجي الحاسم


 
>>