First Published: 2017-07-03

الجرذان تستذكر الطاعون في مقهى بأميركا

 

العشرات في سان فرانسيسكو يحجزون مقاعد لتناول الفطور برفقة الجرذان في فكرة غريبة تحيي قصة وباء ضرب المدينة في مطلع القرن العشرين.

 

ميدل ايست أونلاين

تجربة شجاعة

سان فرانسيسكو (الولايات المتحدة) - افتتح خلال عطلة نهاية الاسبوع مقهى جديد في سان فرانسيسكو في ولاية كاليفورنيا غرب الولايات المتحدة يحمل اسم "رات كافيه" (مقهى الجرذان).

وقد فتح هذا المقهى ابوابه السبت وهو يوفر للزبائن امكانية تناول طعام فطور تقليدي مع معجنات وقهوة وشاي فضلا عن اللعب مع حفنة من الجرذان.

ويقع المقهى ضمن مجمع "سان فرانسيسكو دانجن" السياحي الضخم الذي يأخذ الزائر في رحلة عبر تاريخ المدينة القاتم من سجن الكاتراز الى العنف والجشع اللذين شهدتهما مرحلة حمى الذهب.

وقد اتت فكرة المقهى من وباء الطاعون الذي ضرب المدينة في مطلع القرن العشرين ويتم التطرق اليه في اطار هذا المجمع.

وقال احد المسؤولين في المجمع "نروي قصة الطاعون الدبلي الذي ضرب سان فرانسيسكو واردنا ان نقوم بشيء مميز بهذا الخصوص خلال الصيف".

واوضح "فكرنا باحياء الجرذان وتوفير فرصة للضيوف للاقتراب من هذه الجرذان.. الخالية من الطاعون بطبيعة الحال".

ويكلف طعام الفطور في المقهى خمسين دولارا. وقد حجز عشرات الاشخاص اماكنهم في وجبتي فطور يمكنهم خلالهما التفاعل مع ستة الى ثمانية جرذان وهم يتناولون الطعام. ومن المقرر تنظيم وجبات فطور اخرى مماثلة في المستقبل.

وقالت ناطقة باسم المجمع كريسي ريفز ان البطاقات لوجبتي الاول من يوليو/تموز والثامن من الشهر نفسه نفدت في اقل من ساعة.

وتوفر الجرذان جمعية "راتي راتز" التي لا تبغى الربح في كاليفورنيا وتساعد على ايجاد اسر لهذه القوارض كحيوانات منزلية.

وقالت مسؤولة في الجعمية جنيفير جيرجار "تحب الجرذان المداعبة وهي حنونة اكثر من اي حيوانات اخرى صغيرة".

ويأتي مقهى "رات كافيه" فيما تشهد مقاهي القطط فورة في اجزاء من آسيا وفي الولايات المتحدة واوروبا حتى حيث يرتشف الزبائن المشروبات محاطين بهذه الحيوانات التي غالبا ما تكون متاحة للتبني.

 

منظمات دولية تتهم الجيش اللبناني بتعذيب لاجئين سوريين حتى الموت

قطر أبعد ما تكون عن الخروج من ورطتها

العبادي يستبق نهاية المعركة لتهنئة العراقيين بـ\'الانتصار الكبير\'

بوتفليقة يطالب فرنسا بالاعتراف بجرائمها الاستعمارية

قذيفة مجهولة تنمي فوضى الاقتتال في العاصمة الليبية

انتهت مناورات قطر وحان وقت الرد الخليجي الحاسم


 
>>