First Published: 2017-07-04

معارك عنيفة مع الجهاديين في المدينة القديمة بالرقة

 

المواجهات تشتد بين الدولة الاسلامية وسوريا الديمقراطية بعد فتح طيران التحالف الدولي ثغرتين في جدار الرافقة في الجزء الأكثر تحصينا.

 

ميدل ايست أونلاين

الرقة تحت الحصار التام

بيروت - قالت قوات سوريا الديمقراطية إن مقاتليها يخوضون الثلاثاء معارك شرسة مع متشددي تنظيم الدولة الإسلامية في المدينة القديمة بالرقة وذلك بعدما أحدث التحالف بقيادة الولايات المتحدة فتحتين صغيرتين في الأسوار التاريخية للمنطقة.

وقال المكتب الإعلامي للقوات التي تدعمها الولايات المتحدة إن أربعة من مسلحيها قتلوا في المعارك بالمدينة القديمة.

وقال التحالف الاثنين إن مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية اخترقوا المدينة القديمة بعدما استهدف التحالف قطاعين يمتد كل منهما نحو 25 مترا في السور الذي يمتد 2500 متر.

وذكرت قوات سوريا الديمقراطية في بيان أن مقاتليها سيطروا على قصر البنات الأثري في الجزء الشرقي من المدينة القديمة.

وأشار مسؤول في المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية زرع الكثير من العبوات الناسفة في الأحياء القديمة بالرقة، بينما يخوض مقاتلوه معظم معاركهم في الليل ولا يتحركون كثيرا في النهار.

وقال التحالف إن مقاتلي التنظيم المتشدد يتخذون من السور موقعا لإطلاق النار وزرعوا "الألغام والعبوات الناسفة في عدد من الشقوق بالسور" مما دفعه لإحداث فتحات جديدة فيه.

وأضاف أن مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية كانوا عرضة للسيارات الملغومة والنيران غير المباشرة والنيران المباشرة للأسلحة الآلية والقذائف الصاروخية والقناصة أثناء محاولتهم اختراق المدينة القديمة.

وبدأت قوات سوريا الديمقراطية هجومها لاستعادة السيطرة على الرقة معقل الدولة الإسلامية في سوريا الشهر الماضي بعدما اقتربت تدريجيا من المدينة.

وقال المسؤول في المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية إن هجوم الرقة يسير وفق الخطة، لكن تكتيكات التنظيم المتشدد بما في ذلك استخدام طراز جديد من الألغام والطائرات بدون طيار لإسقاط القنابل أدت إلى تباطؤ العمليات بعض الشيء.

واخترقت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة السور المحيط بالبلدة القديمة في الرقة، في محاولتها لاستعادة المدينة الواقعة في شمال سوريا من ايدي تنظيم الدولة الإسلامية، كما اعلنت قيادة القوات الأميركية في الشرق الأوسط (سنتكوم) ليل الاثنين.

وقالت سنتكوم في بيان إن "قوات التحالف دعمت تقدم قوات سوريا الديمقراطية في الجزء الاكثر تحصينا من الرقة عبر فتح ثغرتين صغيرتين في جدار الرافقة الذي يحيط بالمدينة القديمة".

وكانت قوات سوريا الديمقراطية دخلت للمرّة الأولى الأحد مدينة الرقة، معقل تنظيم الدولة الإسلامية، من جهة الجنوب بعد عبورها نهر الفرات، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

واضاف البيان ان طائرات التحالف "شنت غارات محددة الهدف على جزئين صغيرين من السور مما اتاح لقوات التحالف وشركائها اختراق البلدة القديمة في اماكن اختارتها هي وحرمت تنظيم الدولة الاسلامية من استخدام ألغام زرعها وعبوات ناسفة وحماية قوات سوريا الديمقراطية وارواح المدنيين والحفاظ على الغالبية العظمى من السور".

ولفت البيان الى ان اجزاء السور التي استهدفتها الغارات "يبلغ طولها 25 مترا وستساهم في الحفاظ على القسم المتبقي من السور البالغ طوله 2500 متر".

وضيّقت قوات سوريا الديمقراطية الخناق خلال الأشهر الأخيرة على معقل الجهاديين في شمال سوريا، ودخلت شرق المدينة وغربها للمرّة الأولى الشهر الفائت.

والخميس، قطعت القوّات المؤلفة من فصائل كردية وعربية، المنفذَ الأخير المتبقّي لتنظيم الدولة الإسلامية من جنوب مدينة الرقة، لتُحاصر بذلك الجهاديين بالكامل.

ويدافع نحو 2500 من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية عن الرقة، وفق التحالف الدولي.

وكان المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية قال إنها نشرت نحو ألف مقاتل إضافي على خطوط القتال الأمامية مع تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة الأحد.

وأرسلت سوريا الديمقراطية القوات الإضافية إلى شرق وغرب المدينة وهي المعقل الرئيسي للتنظيم في البلاد.

وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على الرقة في العام 2014 وحوّلها "عاصمةً للخلافة" التي أعلنها قبل ثلاثة أعوام.

وأبدت الأمم المتحدة قلقها على مصير 100 ألف مدني محاصرين في الرقة.

 

منظمات دولية تتهم الجيش اللبناني بتعذيب لاجئين سوريين حتى الموت

قطر أبعد ما تكون عن الخروج من ورطتها

العبادي يستبق نهاية المعركة لتهنئة العراقيين بـ\'الانتصار الكبير\'

بوتفليقة يطالب فرنسا بالاعتراف بجرائمها الاستعمارية

قذيفة مجهولة تنمي فوضى الاقتتال في العاصمة الليبية

انتهت مناورات قطر وحان وقت الرد الخليجي الحاسم


 
>>