First Published: 2017-07-04

كابوس الهجمات الالكترونية الروسية يؤرق الأمن الألماني

 

الاستخبارات الألمانية تحذر من قرصنة روسيا لحملة الانتخابات التشريعية قبل أيام قليلة من انعقاد قمة العشرين بمشاركة بوتين.

 

ميدل ايست أونلاين

هواجس القرصنة الروسية تقض مضجع الألمان

برلين - حذر جهاز الاستخبارات الداخلية الألماني الثلاثاء من هجمات الكترونية محتملة أثناء الحملة الانتخابية للانتخابات التشريعية الألمانية نهاية أيلول/سبتمبر 2017 على غرار عمليات قرصنة استهدفت الانتخابات الرئاسية الأميركية والفرنسية.

وقال وزير الداخلية الألماني توماس دو ميزيير إن "كل شيء يوحي" بهجمات ستشن أثناء الحملات الانتخابية "مصدرها روسيا" و"ليس من المستبعد حدوث محاولات مماثلة أثناء الاقتراع" في 24 أيلول/سبتمبر.

ويأتي هذا التحذير قبل أيام من قمة مجموعة العشرين في هامبورغ بألمانيا التي يشارك فيها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وكان الوزير الألماني يتحدث بمناسبة تقديم التقرير السنوي لمكتب حماية الدستور أي الاستخبارات الداخلية الألمانية.

وجاء في التقرير "أن أحزابا أو شخصيات سياسية ألمانية" يمكن أن تستهدف من قبل روسيا وان "تنشر للعموم رسائلها الالكترونية أو معطيات أخرى حساسة في أي وقت".

وقال رئيس الجهاز الألماني هانس-جورج ماسين انه يمكن تصور أن بوتين "سيكون سعيدا مع مستشار آخر" غير انغيلا ميركل الأوفر حظا للفوز بولاية رابعة.

وذكر الوزير بالهجمات التي تعرض لها في 2014 و2015 البرلمان الألماني واتهمت الاستخبارات الروسية بالضلوع فيها.

وأضاف "نعتقد انه تم اخذ عينة من محتوى اتصالات البرلمان الألماني ولم ينشر شيء منها حتى الآن. ومن المحتمل أن تنشر جزئيا في الأسابيع القادمة".

وقال إن الهجمات المحتملة يمكن أن تأخذ أشكالا متعددة بعضها جد "تقليدي ويتعلق بالتضليل الإعلامي مع أكاذيب وأنصاف حقائق بهدف التأثير على الرأي العام". ويجب أن يواجه ذلك بـ"صفاء ذهن وهدوء وتبيان الحقيقة وعرض الوقائع".

وقال ماسن إن وكالته لا تملك دليلا موثوقا على أن الهجوم الإلكتروني الذي بدأ من أوكرانيا في الأسبوع الماضي وانتشر في أرجاء العالم مصدره روسيا.

واتهمت أوكرانيا أجهزة الأمن الروسية بتدبير الهجوم الإلكتروني معتبرة أنه يهدف إلى تدمير بيانات هامة ونشر الرعب.

واتهمت أجهزة الاستخبارات الألمانية مرارا الاستخبارات الروسية بشن حملات عالمية عبر هجمات الكترونية بغاية التجسس والتخريب. وتنفي روسيا باستمرار ذلك.

 

منظمات دولية تتهم الجيش اللبناني بتعذيب لاجئين سوريين حتى الموت

قطر أبعد ما تكون عن الخروج من ورطتها

العبادي يستبق نهاية المعركة لتهنئة العراقيين بـ\'الانتصار الكبير\'

بوتفليقة يطالب فرنسا بالاعتراف بجرائمها الاستعمارية

قذيفة مجهولة تنمي فوضى الاقتتال في العاصمة الليبية

انتهت مناورات قطر وحان وقت الرد الخليجي الحاسم


 
>>