First Published: 2017-07-04

الإجراءات الأشد صرامة في صناعة ألعاب الإنترنت بتوقيع تينسنت

 

شركة صينية عملاقة تفرض حدودًا قصوى لساعات استخدام ألعابها الإلكترونية بناء على عمر المستخدم لتبديد مخاوف الآباء.

 

ميدل ايست أونلاين

لمحاربة ادمان الألعاب الإلكترونية

بكين - أعلنت أحد أكبر شركات صناعة ألعاب الإنترنت في الصين عن فرض حدود قصوى لساعات استخدام الأطفال ألعابها الشهيرة على الإنترنت بناء على عمر المستخدم.

وذكرى صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" الصينية، الثلاثاء، أن شركة "تينسنت" الصينية لصناعة الألعاب كشفت أن هذا الإجراء يقيد اللعب على الانترنت من اجل "تبديد مخاوف الآباء".

وقالت الشركة إنه اعتبارا من الإثنين، يُسمح للاعب أقل من 12 عاما بالدخول إلى موقع اللعبة لمدة ساعة واحدة فقط يوميا، أما الأطفال الأكبر من 12 عاما، فيُسمح لهم بساعتين.

وتصف "تينسنت" الإجراءات بأنها الأشد صرامة في قطاع صناعة ألعاب الإنترنت، الذي يشهد رواجا في الصين.

وقالت الشركة: "لم تمرر الصين حتى وقتنا هذا تدابير واضحة تتصدي لمدمني استخدام الألعاب، فقررنا أن تكون البادرة من جانبنا".

وأضافت أنها تعكف أيضا على تحسين تطبيق التحقق من الهوية، حتى يتسنى منع كل من لم يستكمل بيانات التحقق.

كانت وسائل إعلام صينية رسمية قالت إن ثمة مخاوف متزايدة بشأن قضاء الأطفال الصينيين أوقاتا طويلة في استخدام الألعاب الإلكترونية.

وتشير تقارير إلى أن مخاوف الآباء تتعلق على وجه الخصوص بإنفاق الوقت والمال على استخدام لعبة "ملك المجد"، وهي لعبة على الهواتف المحمولة من أشهر ألعاب شركة "تينسنت".

وكانت كوريا الجنوبية قد طرحت قانونا في عام 2011 يقضي بحظر دخول الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 16 عاما على مواقع ألعاب الإنترنت، خلال الفترة من منتصف الليل وحتى السادسة صباحا.

وفي اليابان، تظهر نافذة فرعية على شاشة المستخدم تحذره من تجاوز حد الاستخدام المسموح به خلال الشهر.

وبحسب الصحيفة، مازال التحقق من عمر المستخدم عقبة رئيسية تعترض سبيل التصدي للمشكلة بنجاح.

 

منظمات دولية تتهم الجيش اللبناني بتعذيب لاجئين سوريين حتى الموت

قطر أبعد ما تكون عن الخروج من ورطتها

العبادي يستبق نهاية المعركة لتهنئة العراقيين بـ\'الانتصار الكبير\'

بوتفليقة يطالب فرنسا بالاعتراف بجرائمها الاستعمارية

قذيفة مجهولة تنمي فوضى الاقتتال في العاصمة الليبية

انتهت مناورات قطر وحان وقت الرد الخليجي الحاسم


 
>>