First Published: 2017-07-05

انقراض الديناصورات فتح الباب لتنوع الضفادع

 

آلاف الأنواع من الحيوان البرمائي لها جذور وراثية تصل إلى ثلاث فصائل ناجية من ارتطام الجرم الفضائي بكوكب الأرض.

 

ميدل ايست أونلاين

لم تشهد تطورا إلا بعد اختفاء الديناصورات

فلوريدا (الولايات المتحدة) - أظهرت دراسة علمية حديثة أن اختفاء الديناصورات عن وجه الأرض فتح الباب للضفادع للتكاثر والتنوّع.

فقبل 66 مليون سنة، ارتطم جرم فضائي بكوكب الأرض قضى على ثلاثة أرباع الأنواع الحية فيه، لكن عشرة أنواع من الضفادع تمكنت من الصمود في تلك الظروف القاسية على الحياة، بحسب الدراسة المنشورة في مجلة الجمعية الأميركية للعلوم.

ومن بين هذه الأنواع الناجية، تمكنت ثلاثة أنواع من التنوّع والتكاثر في الأرض.

واليوم، يقدر عدد أنواع الضفادع بستة آلاف و700.

وبحسب العلماء، تسعة أعشار الضفادع الموجودة اليوم لديها جذور وراثية تصل إلى تلك الأنواع الثلاثة.

وقال ديفيد بلاكبرن المسؤول في متحف التاريخ الطبيعي في فلوريدا وأحد معدي الدراسة "الضفادع موجودة منذ أكثر من 200 مليون سنة، لكن دراستنا تظهر أنها لم تشهد هذا التنوّع الكبير الذي أدى الى ظهور معظم الضفادع الموجودة اليوم سوى بعد انقراض الديناصورات".

وأضاف "هذا الاكتشاف لم يكن متوقعا" لأن العلماء كانوا يظنون أن الضفادع تطوّرت وتنوّعت في آخر العصر الطباشيري، أي قبل 150 مليون سنة إلى 66 مليونا.

وكشفت الدراسة أن الضفادع استفادت من انقراض الديناصورات لتسكن في مواطنها المهجورة.

واستندت هذه الدراسة التي شارك فيها باحثون في الولايات المتحدة والصين إلى أكبر قاعدة معلومات عن الضفادع. وأخذت عينات وراثية من 156 نوعا أضيفت إلى 145 موجودة أصلا، ومتحجرات.

 

منظمات دولية تتهم الجيش اللبناني بتعذيب لاجئين سوريين حتى الموت

قطر أبعد ما تكون عن الخروج من ورطتها

العبادي يستبق نهاية المعركة لتهنئة العراقيين بـ\'الانتصار الكبير\'

بوتفليقة يطالب فرنسا بالاعتراف بجرائمها الاستعمارية

قذيفة مجهولة تنمي فوضى الاقتتال في العاصمة الليبية

انتهت مناورات قطر وحان وقت الرد الخليجي الحاسم


 
>>