First Published: 2017-07-05

فنانون مغاربة ومصريون في لجان تحكيم الأوسكار

 

أكاديمية الجائزة العريقة تختار المخرج المغربي نبيل عيوش ومواطنته المنتجة خديجة العلمي والممثل المصري رامي مالك ومواطنه المخرج محمد دياب.

 

ميدل ايست أونلاين

مخرج 'اشتباك' الذي تم ترشيحه سابقا للجائزة

لوس أنجليس - في إطار خطة أكاديمية الاوسكار لتنويع أعضائها وفتح الباب لجنسيات وأعراق مختلفة تم ترشيح عدد من المخرجين والفنانين العرب للانضمام إلى المجموعة التي تختار الأفلام المرشحة والفائزة بالجوائز السنوية العريقة.

فمن مصر تم ترشيح الممثل الأميركي من أصل مصري رامي مالك، بطل مسلسل (آي روبوت)، والمخرج المصري محمد دياب، مخرج فيلم (اشتباك) الذي سبق وتم ترشيحه لنيل جائزة الأوسكار الى جانب مشاركته كعضو لجنة تحكيم فئة "نظرة ما" في الدورة السبعين لمهرجان كان.

وتم اختيار المخرج المغربي نبيل عيوش والمنتجة المغربية خديجة العلمي ضمن الأعضاء الدائمين بلجنة جوائز الأوسكار، التي تتبارى عليها أفضل الأفلام العالمية.

ويعد نبيل عيوش وخديجة العلمي أول مغربيين يحظيان بشرف الانضمام للجنة جوائز الأوسكار، التي تعد أرفع الجوائز السينمائية في الولايات المتحدة، والتي يعتبرها البعض أهم جائزة سينمائية في العالم.

ووفقا لهذا الترشيح سيكون المخرج المغربي الذي أخرج أفلاما مثيرة للجدل أبرزها "الزين لي فيك"، إلى جانب خديجة العلمي التي أنتجت أكثر من 40 فيلما دوليا، ضمن أعضاء لجنة التحكيم الذين يصوتون ويختارون الأفلام التي تستحق الفوز بجوائز الأوسكار، وذلك ابتداء من العام المقبل.

وخديجة العلمي ولدت سنة 1962 وبدأت حياتها حياتها المهنية سنة 1986 في فيلم "إشطار" لإيلين مايو كمساعدة في الإنتاج.

وأسست في عام 1998 شركة الإنتاج "ك فيلم"، التي عملت على تنفيذ الإنتاج لما يزيد على أربعين فيلما دوليا. كما عملت في مجال الإنتاج السينمائي الوطني من خلال إنتاج أفلام من قبيل "المتمردة" لجواد غالب (2014)، و"إطار الليل" لطالا حديد (2013)، و"النهاية" لماجد بنجلون (2012).

وكان مهرجان مراكش الدولي للسينما كان قد كرم المنتجة خديجة العلمي في دورته الرابعة عشرة، بعد بروزها في مجال الإنتاج السينمائي بالمغرب.

وابتداء من العام المقبل سيكون نصف أعضاء لجنة جوائز الأوسكار من مختلف دول العالم فيما يضم النصف الباقي السينمائيين الأميركيين.

 

منظمات دولية تتهم الجيش اللبناني بتعذيب لاجئين سوريين حتى الموت

قطر أبعد ما تكون عن الخروج من ورطتها

العبادي يستبق نهاية المعركة لتهنئة العراقيين بـ\'الانتصار الكبير\'

بوتفليقة يطالب فرنسا بالاعتراف بجرائمها الاستعمارية

قذيفة مجهولة تنمي فوضى الاقتتال في العاصمة الليبية

انتهت مناورات قطر وحان وقت الرد الخليجي الحاسم


 
>>